منتدى الحجر الزراعى المصرى
مصر بكرة أفضل ..
حجر زراعى أفضل ..
أهلا وسهلا بكم فى منتدى الحجر الزراعى


منتدى الحجر الزراعى المصرى وكل مايخص الحجر الزراعى ومكافحة الاّفات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدنيا دار بلاء وإمتحان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
huda

avatar

عدد الرسائل : 8
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 06/01/2009

مُساهمةموضوع: الدنيا دار بلاء وإمتحان   الثلاثاء فبراير 24, 2009 10:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الدنيا دار بلاء وإمتحان

وهى كسوق قام ثم إنفض ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر

فهل ياترى ربحنا أم خسرنا ؟ كل منا أدرى بنفسه {اقْرَأْ كَتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً }

والحمد لله من رحمة الله بنا أن البلاء بشىء وليس بكل

{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ }

1 ـ الخوف / (فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفاً يَتَرَقَّبُ ) الخوف من بطش وجبروت الظالمين والنجاح فى هذا الإمتحان اللجوء والإستغاثة بالله وليس بغيره (قَالَ رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ) فأنجاه الله وجعل له فرجا ومخرجا

2 ـ الجوع / ( فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ{} الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ)

الذى يرزقنا بأصناف الأطعمة هو الله والنجاح فى شكر هذه النعمة هو أن نكثر من الصدقات وإطعام المحتاجيين ( وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً{} إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً)

3 ـ نقص الأموال / ( وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِن يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَّا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ ) يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( فتنة أمتى المال ) فلوا ذهبنا للمحاكم فى بلاد الإسلام لوجدنا النزاعات كلها على المال والله بصير بعباده ينزل بقدر وهو القائل سبحانه فى الحديث القدسى ( إن من عبادى من يصلح حالهم الفقر فإن أغنيته فسد حاله .... والعكس ) وشكر هذه النعمة الرضى عن الرزق وان ننظر إلى من هو أقل حظا منا من الدنيا ومن هو أعلى منا فى أمور الأخرة

4 ـ نقص الأنفس / (وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ )

أصعب شىء أن يشعر الإنسان أنه وحيدا فى هذه الدنيا وللنجاح فى هذا البلاء هو اللجوء لله بالدعاء والتضرع وأن يرزق الأنس بالله إن بقى وحيدا ويتذكر نبى الله إبراهيم عليه السلام أنه كان بمفرده أمة {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }كان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فسار فى الناس أمة بدعوته

وقد رزق الأولاد بعد أن بلغ من الكبر عتيا {قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ }

5 ـ نقص الثمرات / {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً } قد يحسد الإنسان نفسه إذا ما دخل مزرعته ولم يؤدى شكر الله على نعمة الزرع ويخرج حق الله من الزكاة عند حصاد المحصول {وَهُوَ الَّذِي أَنشَأَ جَنَّاتٍ مَّعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهاً وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُواْ مِن ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ }

وبشر الصابرين / {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }

يهمهم رجوعهم الى الله وهو راض عنهم مهما كانت مصيبتهم فى الدنيا فهى هينة عليهم يدعون ربهم ليل نهار ان لا تكن مصيبتهم فى دينهم وان لا يجعل الدنيا هى اكبر همهم وان يهون عليهم مصائب الدنيا مهما عظمت

وفى الحديث القدسى ( إذا إبتليت عبدى بمصيبة فى بدنه أو فى ولده أو فى ماله وإستقبل مصيبتى بصبر جميل ( والصبر الجميل أن لا يشتكى ربه لأحد ) إستحييت يوم القيامة أن أنشر له ديوانا أو أنصب له ميزانا وادخله جنتى دون حساب )

وصدق الله القائل {قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ } وهناك الكثيرون من إبتلى فى صحته بالمرض وصبر صبر نبى الله أيوب , ومن أبتلى بفقد ولده سواء بالموت أو بالعقوق وهو أشد وصبر وإحتسب أمره لله , ومن فقد ماله كله وسرق ونهب وفوض أمره إلى الله فخلف الله عليه

وهنيئا لمن أبتلى بكل هذه البلاءات جميعا فى وقت واحد وصبر وإحتسب أمره لله

واختم بوصية سيدنا عمر

عن المصيبة فى الدنيا حتى يتوب كل المتعلقين بالدنيا ويرغبوا فى الأخرة

سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال إذا حلت بى المصيبة إستفدت منها بأربع فوائد

الأولى / أن المصيبة لم تكن الكبرى وكانت الصغرى

بمعنى مثلا أخذ الله منى ولد وترك لى أربع أولاد غيره

الثانية / أن المصيبة لم تكن فى الدين

بل كانت فى عرض زائل من أعراض الدنيا التى أزهدها

الثالثة / أن الله أعاننى على الصبر على المصيبة

الرابعة / أن الله أدخر لى أجر وثواب الصبرعلى المصيبة ليوم القيامة

فأدخل الجنة بدون حساب ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )

اللهم إجعلنا من الصابرين المحتسبين أمرهم لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدنيا دار بلاء وإمتحان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحجر الزراعى المصرى :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: